موقع تجارة الرياض
Date
       ذو الحجة 1438 هـ     الموافق    سبتمبر 2017 م

أمير الرياض يرعى معرض منتجون...  لجان غرفة الرياض تواصل بحث القضايا والموضوعات المؤثرة على قطاعات الاعمال   ...   الدباس يروي قصة تحوله من بائع متجول لصاحب شركة تصنع 152 منتجاً غذائياً   ...  وفد نيوزيلندي يبحث التعاون في مجال التدريب في مواقع العمل    ...  لقاء لوفد الجامعات البريطانية في غرفة الرياض    ...  لقاء بغرفة الرياض يبحث تأثير النفط على الاقتصاد المحلي والسوق المالي    ...  لقاء لتعريف سيدات الاعمال بالخدمات الجمركية    ...  غرفة الرياض تستعرض رؤيتها لجعل الرياض مركز إقليما للأعمال   

سيدات الأعمال
سيدات الأعمال يفتحن آفاقًا جديدةً لريادة الأعمال 

كشفت   دراسة أجرتها منظمة الرؤساء الشباب أن أفراد المنظمة في منطقة الشرق الأوسط من النساء بدأن بلعب دور قيادي في مجالات السياسة العامة والمشاريع الاقتصادية والاجتماعية، رغم الإحصاءات التي أظهرت تراجعًا في نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة على مستوى المنطقة إلى مستويات دون المتوسط العالمي.

وجاءت الدراسة التي تضمنت مشاركة عدد من رائدات الأعمال في المنطقة، لتسلط الضوء على آرائهن المتعلقة بالمتغيرات والتطورات الأخيرة التي طرأت على دور المرأة ضمن قطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط.

وتطرق التقرير الصادر عن «المنتدى الاقتصادي العالمي» بعنوان «الفرق بين الجنسين»، إلى التغيير الحاصل في هذه القضية، في إشارة إلى إزالة الفروقات بين الجنسين بمعدل 60 بالمائة، بحلول نهاية عام 2014، والتي استحوذ قطاع التعليم منها على النصيب الأكبر من التطور بنسبة 93 بالمائة في السياق ذاته.

كما أن هناك فرقًا بين ارتفاع معدلات تعليم الإناث في أجزاء عديدة من المنطقة العربية، والنقص في معدلات المشاركة العمالية للنساء في العالم. وأن العالم العربي لديه مفارقات كبيرة في أنظمة العمل، ذلك بسبب أن النساء بشكل عام، يفضلن وظائف القطاع العام، والتي ينظر إليها على أنها أكثر ملاءمة للنساء. في الوقت الذي يأتي فيه معظم النمو والتطوير من القطاع الخاص، الذي يعتبر اجتماعيًا مكانًا يصعب وجود المرأة فيه، بسبب المفاهيم والاعتقادات السائدة حول ما يسمى «العمل المناسب للمرأة».

وتشكل  روح المبادرة الفردية   سيد الموقف، وهو تمامًا ما تقوم به بعض النساء اللاتي تغلّبن على القيود الهيكلية والثقافية في العالم العربي.

كما أن هناك أمثلة حيّة، نساء يترأسن ويدرن قطاعات الأعمال، وأن الفرص كبيرة وواعدة في قطاعات مختلفة ومتعددة أهمها قطاعا التقنيات والمشاريع المجتمعية التي تفتح أبوابها باستمرار لاستقبال القيادات النسائية في المنطقة.

وإن التوجهات الحديثة هي التي تقود النساء للمشاركة بفعالية أكبر في عالم الأعمال، فقد أصبح يوجد  عدد كبير من النساء المستعدات لخوض التحديات الأكبر في العلوم والتكنولوجيا بالمقارنة مع بقية العالم.

وفي الوقت ذاته، فتح الإنترنت آفاقًا جديدة لبدء الأعمال خارج البلاد، ما يتيح للمرأة إنشاء مكاتب افتراضية ومواقع بيع على الإنترنت. ونتيجة لذلك، فإننا نشهد العديد من الشركات الصغيرة الحالية بقيادة المرأة، بالإضافة إلى ذلك فإن الاعتراف بأن الحواجز لا تزال موجودة لأصحاب المشاريع من النساء على وجه الخصوص.  

كما أن مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات، تركز على تعزيز روح المبادرة لدى النساء، حيث إن تقنية المعلومات وجميع المبادرات سهلت قدرة النساء على العثور على عمل في كثير من البيئات المختلفة.

  الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

تعليقات القراء
الافتتاحية  
البيعة  
تغطيات  
أخبار  
الهوية  
متابعات  
مقال  
فعاليات اللجان  
شباب الأعمال  
منتديات  
ندوات  
تقارير  
ذاكرة  
علاقات دولية  
لقاءات  
سيدات الأعمال  
تدريب وتوظيف  
معارض  
كتب  
كتب  
خدمات الأعمال  
نافذة  
 

الاستطلاع

ما رأيك في المستوى الفني لمجلة تجارة الرياض؟


Flash and Image Banner