موقع تجارة الرياض
Date
       ذو الحجة 1438 هـ     الموافق    أغسطس 2017 م

أمير الرياض يرعى معرض منتجون...  لجان غرفة الرياض تواصل بحث القضايا والموضوعات المؤثرة على قطاعات الاعمال   ...   الدباس يروي قصة تحوله من بائع متجول لصاحب شركة تصنع 152 منتجاً غذائياً   ...  وفد نيوزيلندي يبحث التعاون في مجال التدريب في مواقع العمل    ...  لقاء لوفد الجامعات البريطانية في غرفة الرياض    ...  لقاء بغرفة الرياض يبحث تأثير النفط على الاقتصاد المحلي والسوق المالي    ...  لقاء لتعريف سيدات الاعمال بالخدمات الجمركية    ...  غرفة الرياض تستعرض رؤيتها لجعل الرياض مركز إقليما للأعمال   

مقال
التميّز في عصر التسليع بدول الخليج
 

تعتمد اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجية اليوم على السلع بشكل كبير، وتشكّل إيرادات الوقود الأحفوري من 70 إلى 90 بالمئة من الإيرادات المالية للعديد من دول الخليج. حتى النسبة المتبقية من الإيرادات غير المرتبطة بالنفط، فإنها ترتبط بشكل واضح بالسلع مثل البرتوكيماويات والمعادن كالألمنيوم والفولاذ.

ولكن خلال السنوات القليلة الماضية، واجهت السلع العديد من الصعوبات التي أثرت على قدرتها على توليد القيمة لاقتصاد دول الخليج والشركات الإقليمية في هذه القطاعات، ومن أبرز تلك المعوقات:

أولًا: أشبع الوقود الصخري الأميركي السوق بمصادر نفطية غزيرة أدت بدورها إلى تراجع أسعار النفط، وخلق عجز في ميزانيات العديد من دول الخليج.

وثانيًا: ازدادت القدرة الاستيعابية للصين في العديد من المواد مثل الكيماويات والمعادن خلال العقد الأخير، وهو ما ولّد حالة من فرط التوريد إضافة إلى تسليع العديد من المنتجات.

وأخيرًا: هناك التباطؤ الاقتصادي العالمي – الذي تضمّن تباطؤ النمو القوي في اقتصادات قوية مثل الصين – وهو ما سيضمن تواصل الطاقة الاستيعابية الفائضة في العديد من الصناعات في المستقبل القريب. وبشكل طبيعي، أثرت هذه العوامل بقوة على مستويات الربح لدى العديد من الشركات الخليجية في المنطقة، التي تلعب دورًا محوريًا في أسواق السلع.

وفي حين أن البعض قد يلجأ إلى تصنيف هذه التوجهات الأخيرة في خانة «التحديات الدورية قصيرة المدى»، إلا أننا نعتقد بأنها ستشكل بداية التسليع، وهو انتقال يجب على الشركات والدول في الخليج أن تستعد له بشكل طارئ؛ ففي نهاية المطاف، يُنظر إلى التسليع عادة –الذي يعتبر إجراءً لتقديم العمليات والمنتجات والخدمات المميزة والقيّمة بأسعار مقبولة وبتوافرية واسعة النطاق– كضربة قاضية لقطاع ما، إذ إنها تقود –كما يبدو- إلى تباطؤ النمو وتراجع الأسعار وارتفاع مستوى التنافس.

ولكن في الواقع، لا يمكن اعتبار التسليع ضربة قاضية بالضرورة، إلا أن النجاة منه، أو حتى الاستفادة منه، يتطلب اتخاذ إجراءات وتدابير جذرية، مثل إعادة التفكير في الاستراتيجيات، وإعادة تموضع الشركة في سلسلة القيمة الخاصة بالقطاع، وإصلاح نموذج الأعمال التشغيلية. وعادة ما تفشل العديد من الشركات التي تواجه التسليع في التجاوب مع كل ما يرقى إلى الجرأة أو السرعة، لأسباب عديدة – وبعضها قد لا تدرك فعليًا أو تتفهم التحدي، ناهيك عن النجاح في إيجاد خطة فعالة للتعامل مع ذلك.

وبناءً على ذلك، يبدو من الواضح أنه يجب على شركات الخليج التصرف بسرعة للخروج كفائزة في عصر التسليع هذا قبل فوات الأوان، وعلى وجه الخصوص، يتعين على شركات الخليج أن تدرك إمكانية اكتساب أفضلية تنافسية في أسواق التسليع من خلال اتباع الخطوات الضرورية الثلاث التالية:

تطوير الموقع القوي للتكلفة والحفاظ عليه.

تطوير المقدرة على استغلال العيوب والنواقص في السوق.

الحفاظ على تميّز منتجاتها.

وفي السطور التالية، نتطرق إلى الضروريات الواجب اتخاذها لتحقيق ذلك:

الأفضلية التي تعتمد على التكلفة: يجب على الشركات تقييم مجموعة منتجاتها لإدراك موقعها في منحنى التوريد وكيفية تطويره؛ مثلًا، الاستفادة من مصادر الطاقة رخيصة التكلفة في صناعات الطاقة الثقيلة مثل صهر الألمنيوم، يمكنه أن يكون مصدرًا كبيرًا للأفضلية. وبإدراكها لذلك، تمكنت العديد من شركات الخليج – مثل ألومنيوم قطر، وهي شركة لتصنيع الألمنيوم في قطر – من بناء قدرة استيعابية في المنطقة اعتمادًا على تكاليف رخيصة إلى حد ما في مجال الطاقة، ووضع نفسها في الربع الأول من منحنى التوريد. ونتيجة لذلك، حققت تلك الشركات هوامش ربحية صحية في قطاع السلع المعدنية. وإضافة لذلك، يجب على الشركات أيضًا أن تقيّم تطور منحنى التكلفة. وإذا كان هذا المنحنى يتجه بشكل عام إلى خط مسطح أكثر، فهذا يعني أن القيمة قد تنتقل عندها إلى أجزاء أخرى في سلسلة القيمة. وبإدراك ذلك، يجب على الشركات أن تعمل على إعادة توزيع الاستثمارات في أجزاء أخرى من سلسلة القيمة.

الأفضلية بناءً على عيوب السوق: تتولد عيوب السوق عندما يصعب توقّع مكان تلاقي العرض بالطلب، وهو ما يجعل توقّع الأسعار أمرًا صعبًا، ويؤدي عادة إلى تذبذب الأسعار. ويمكن للاعبين القادرين على تحديد العيوب والتجاوب مع البحث عنها، توليد قيمة كبيرة من خلال مراجحة السوق. على سبيل المثال، يمكن للتجارة المدعومة بالأصول مع سلع مثل النفط والمنتجات المكررة أن تأتي بقيمة إضافية للشركة، وهذا هو بالضبط ما يحقّقه عملاق النفط أرامكو السعودية من خلال التجارة في أسواق المنتجات المكررة. وتعزز الذراع التجارية في هذه الشركة توزان النظام بين المنتجات النفطية المكررة لتحسين ودعم مجموعة استثماراتها في التكرير والتوزيع في المملكة وخارجها. وهو ما يساعد الشركة على تحسين استغلال الفرص التجارية على المستوى العالمي وتوليد المزيد من القيمة لمنتجاتها.

تمييز المنتج: إن تعديل سمات المنتج وعرض القيمة يمكنه أن يكون طريقة فعالة للغاية في مواجهة التسليع، إذ يساعد الشركات على تمييز منتجاتها التي تزداد تسليعًا وتحقيق المزيد من القيمة. على سبيل المثال، تمكنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» وهي شركة بتروكيماويات سعودية، خلال السنوات الأخيرة الماضية، من مواصلة زيادة إنفاقها على الابتكار لزيادة عدد المنتجات المحمية ببراءات الاختراع في الشركة، وهو ما سيتيح للشركة تحقيق المزيد من القيمة من منتجاتها. ولكن يتطلب تمييز المنتجات قدرات وإمكانات ابتكارية قد يصعب إيجادها في المنطقة، بيد أنه يمكن تخطي ذلك من خلال الشراكات العالمية، وكمثال على ذلك نذكر شركة البتروكيماويات «صدارة»، وهي مشروع مشترك بين داو كيميكال وأرامكو السعودية، لإضافة المزيد من القيمة على المنتجات البتروكيماوية لدى أرامكو السعودية.

ستميل الكثير من الشركات بالفطرة إلى توليد أفضلية من حيث التكاليف، مع إيلاء تركيز أقل على الاستفادة من عيوب السوق والتركيز على إعادة تمييز منتجاتها. ولكن هناك قيمة كبيرة يمكن حصدها من جميع المصادر الثلاثة، اعتمادًا على كيفية تطور القطاع. ويمكن للشركات التي تمكنت من بناء القدرات اللازمة للاستفادة من عيوب السوق، على سبيل المثال، تحقيق النجاح عبر معدلات إنفاق متوسطة في رأس المال، ومستوى معتدل من المخاطرة، ما يجعله خيارًا جذابًا في ظل الظروف المناسبة.

ولتحقيق التميّز والخروج كفائز في عصر التسليع، يجب وضع الضروريات الثلاث المذكورة أعلاه في الحسبان لدى شركات الخليج التي تتعامل مع التسليع، لضمان تحقيق أفضلية تنافسية مستدامة ومواصلة تحقيق القيمة من المنتجات.  

  الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

تعليقات القراء
الافتتاحية  
الحدث  
فعاليات اللجان  
متابعات  
أخبار  
علاقات دولية  
ندوات  
مقال  
استثمار  
منتديات  
دراسات  
طاقة  
استطلاع  
سوق العمل  
تقارير  
معارض  
تدريب وتوظيف  
اقتصاد الخليج  
ذاكرة  
إحصاء  
تقنية  
السوق المالية  
أمن المعلومات  
التجارة الالكترونية  
خدمات الأعمال  
سيارات  
 

الاستطلاع

ما رأيك في المستوى الفني لمجلة تجارة الرياض؟


Flash and Image Banner