موقع تجارة الرياض
Date
       محرم 1439 هـ     الموافق    أكتوبر 2017 م

أمير الرياض يرعى معرض منتجون...  لجان غرفة الرياض تواصل بحث القضايا والموضوعات المؤثرة على قطاعات الاعمال   ...   الدباس يروي قصة تحوله من بائع متجول لصاحب شركة تصنع 152 منتجاً غذائياً   ...  وفد نيوزيلندي يبحث التعاون في مجال التدريب في مواقع العمل    ...  لقاء لوفد الجامعات البريطانية في غرفة الرياض    ...  لقاء بغرفة الرياض يبحث تأثير النفط على الاقتصاد المحلي والسوق المالي    ...  لقاء لتعريف سيدات الاعمال بالخدمات الجمركية    ...  غرفة الرياض تستعرض رؤيتها لجعل الرياض مركز إقليما للأعمال   

تقارير
القطاعات الصحية والصناعية والخدمات المالية في الخليج تسجّل نموًا في نشاطات الدمج والاستحواذ
 

على المستوى العالمي، مشترو وبائعو الشركات يولّدون إيرادات مستدامة أعلى على المديين المتوسط والطويل ضمن معدل مخاطرة أكثر انخفاضًا مقارنة بمن يعقدون الصفقات المنفردة، بحسب تقرير نشاطات الدمج والاستحواذ لعام 2016 من مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب.

سجّلت قطاعات الرعاية الصحية والصناعة والمواد والخدمات المالية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي أعلى معدلات لتقلّب الأسعار في نشاطات الدمج والاستحواذ، برغم التراجع التدريجي الذي شهده القطاع منذ 2014. وبحسب دراسة بحثية بعنوان «محترفو المحافظ المؤسسية» نشرتها مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب ضمن تقريرها لعام 2016 حول أنشطة الدمج والاستحواذ، فإن الشركات التي تستحوذ ومن ثم تبيع الشركات بشكل منتظم، في إطار استراتيجيتها المؤسسية، تتفوق بشكل دائم على أولئك الذين يبرمون الصفقات بوتيرة أقل، وذلك من حيث إيرادات المساهمين على المديين المتوسط والطويل.

وفي حين أن صفقات الدمج والاستحواذ الآن بعيدة عن تسجيل أرقام قياسية من حيث حجم الصفقات على مستوى الخليج، إذ إنها سجّلت 46 صفقة منذ بداية عام 2016، إلا أن هناك زيادة أكيدة في الصفقات في قطاعات معيّنة. وكان 17% من تلك الصفقات في القطاع الطبي، في حين أن قطاعي الخدمات والمنتجات الاستهلاكية سجّلا 13% على التوالي من إجمالي صفقات الدمج والاستحواذ، فيما كانت حصة قطاع الخدمات المالية 9% من الصفقات.

وفي هذا الصدد، قال إيهاب خليل، شريك ومدير إداري في مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب الشرق الأوسط: «لقد لاحظنا زيادة إجمالية بنسبة 2% في قيمة الصفقات بين العامين 2014 و2015، وذلك برغم التراجع بنسبة 26% في عددها، حيث يشير عدد الصفقات المسجّل منذ بداية عام 2016 إلى توقعات بالتراجع الإضافي في عدد الصفقات الإجمالي. ولكن بالنظر إلى التوجهات العالمية، فإن هذا التراجع قد يكون مؤقتًا، في ظل تغيّر وجهة النظر تجاه عمليات الدمج والاستحواذ. ويؤكد تقرير الدمج والاستحواذ 2015 أن الشركات التي تتخذ الإجراءات المناسبة وتمارس التكامل المنظّم في مرحلة ما بعد الدمج، يمكنها أن تحقق النمو بالفعل سواء من حيث الأرباح أو عوائد المساهمين».

ويقارن تقرير مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب الجديد هذا، والذي تم إعداده بالتعاون مع جامعة باديربورن، ثلاثة أنماط من مبرمي الصفقات: «محترفو المحافظ» و«المتحوّلون الاستراتيجيون» و«مبرمو الصفقة الواحدة» باستخدام قاعدة بيانات مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب التي تتضمن أكثر من 54,000 صفقة في مجال الدمج والاستحواذ منذ عام 1990. هذا ويمثّل «محترفو المحافظ» 6% فقط من الشركات ضمن العيّنة (1٫339 شركة)، إلا أنهم مسؤولون عن نحو 14٫000 صفقة أو 25% تقريبًا من حجم صفقات الدمج والاستحواذ خلال الـ 25 عامًا الماضية.

أما «المتحوّلون الاستراتيجيون» فهم شركات تعمل على إعادة توازن محافظها بشكل منتظم من خلال عمليات الدمج والاستحواذ، حيث أتمّت صفقتين إلى أربع صفقات خلال فترة الأربع سنوات الماضية، في حين أجرى «مبرمو الصفقة الواحدة» صفقة استحواذ أو بيع واحدة فقط خلال فترة خمس سنوات. ولكن بإجمالي 18٫891 صفقة منذ 1991، فإنهم يمثّلون 35% من إجمالي صفقات الدمج والاستحواذ على المستوى العالمي.

ولكن بعد عام واحد من تاريخ إعلان الصفقة، يتفوق «محترفو المحافظ» في أدائهم بشكل واضح، وذلك بحسب معطيات الإجمالي النسبي لعوائد المساهمين (وهو إجمالي عوائد المساهمين في شركة ما مقارنة بمؤشر القطاع الذي تعمل فيه). ويولّد «محترفو المحافظ» متوسطًا يبلغ 4.1% من الإجمالي النسبي لعوائد المساهمين بعد الإعلان عن الصفقة، وهو أكثر بمعدل 1% من «مبرمي الصفقة الواحدة». والأهم من ذلك هو أن «محترفي المحافظ» يولّدون عوائدهم ضمن معدلات تقلّب أكثر انخفاضًا في سعر السهم الواحد (36% من الانحراف القياسي عن الإجمالي النسبي لعوائد المساهمين مقارنة بـ 50% لـ«مبرمي الصفقة الواحدة»)، وبهذا فهم يعرّضون المستثمرين إلى أقل مستوى من المخاطرة بين الأنماط الثلاثة لمبرمي الصفقات.

وتكشف الدراسة البحثية أيضًا أن الشركات قادرة على زيادة عوائد المساهمين من خلال الارتقاء في تسلسل سلم الدمج والاستحواذ، بالانتقال من نمط «مبرمي الصفقة الواحدة» إلى «المتحوّلين الاستراتيجيين» أو إلى «محترفي المحافظ». على سبيل المثال، تمكّن 37% من «مبرمي الصفقة الواحدة»، الذين تمكنوا من الارتقاء إلى نمط «المتحوّلين الاستراتيجيين»، من توليد إجمالي نسبي لعوائد المساهمين في عام واحد بمعدل 4.5%. أما 16% من «المتحوّلين الاستراتيجيين» الذين ارتقوا إلى نمط «محترفي المحافظ» فتمكنوا من توليد متوسط 4.5% من الإجمالي النسبي لعوائد المساهمين في عام واحد. وبالمقارنة بين هذه الأنماط، فإن «مبرمي الصفقة الواحدة» أو «المتحوّلين الاستراتيجيين» الذين بقوا في مكانهم أو تراجعوا على سلم الدمج والاستحواذ بشكل عام، حققوا إجماليًا نسبيًا لعوائد المساهمين بمعدل منخفض أو سلبي نتيجة لذلك. واختتم خليل بقولهإن صفقات الدمج والاستحواذ، بالنسبة إلى الرئيس التنفيذي النموذجي، هي حدث لا يتكرّر، ولكن أولئك الذين يتعاملون مع إجراء الصفقات كعملية صناعية يحقّقون أفضلية بالنسبة للمساهمين لديهم».

  الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

تعليقات القراء
الافتتاحية  
الحدث  
فعاليات اللجان  
متابعات  
أخبار  
علاقات دولية  
ندوات  
مقال  
استثمار  
منتديات  
دراسات  
طاقة  
استطلاع  
سوق العمل  
تقارير  
معارض  
تدريب وتوظيف  
اقتصاد الخليج  
ذاكرة  
إحصاء  
تقنية  
السوق المالية  
أمن المعلومات  
التجارة الالكترونية  
خدمات الأعمال  
سيارات  
 

الاستطلاع

ما رأيك في المستوى الفني لمجلة تجارة الرياض؟


Flash and Image Banner